الثلاثاء، يناير 31، 2012

إنفراد.. مذكرات سوزان مبارك فى 500 صفحة

زكريا عزمى تخلص من عشرات الآلاف من المستندات الموجودة بالقصر بأمر مبارك
كشفت التحقيقات الأوروبية التى تجرى حول اتهام سوزان ثابت قرينة الرئيس المخلوع بالفساد المالى عن استلام سوزان لمبلغ 10 ملايين جنيه استرلينى أودع بشيك خاص فى تاريخ 12 سبتمبر 2011 بحساب لم يكن معروفا لها فى فرع بنك «أوف إنجيلاند» بلندن مقابل بيعها حقوق النشر والتوزيع الخاصة بمذكراتها لدار «كانونجيت للنشر» التى تعد إحدى أكبر دور النشر البريطانية فى العالم.

النسخة الأصلية لم تكتمل بعد وتقع فى 500 صفحة وهى بخط يد سوزان وموجودة فى مقر الدار فى 14 شارع هاى ستريت بمنطقة إدينبرج باسم «سيدة مصر الأولى – 30 عاما على عرش مصر» وقد ترجمها مترجم لبنانى محترف يعيش فى لندن ويعمل لدى جهاز سكوتلاند يارد بقسم الترجمة. المذكرات التى حصلت منها السلطات البريطانية على نسخة لفحص ما بها من معلومات علهم يتوصلون لفك شفرات تلك العائلة يتضح منها معلومات خاصة لم تنشر من قبل رغم أنها غير منتهية وقد كتبتها سوزان فى الفترة من عام 2005 وحتى أغسطس 2011.
المثير أن سوزان بدأت مذكراتها من يوم الجمعة 13 مايو 2011 وهو اليوم الذى قرر فيه المستشار «عاصم الجوهرى» مساعد وزير العدل للكسب غير المشروع حبسها 15 يومًا على ذمة التحقيقات لاتهامها بتحقيق كسب غير مشروع بأن استغلت وظيفة زوجها الرئيس. 
وتحكى أنها انهارت غير مصدقة وحاولت الانتحار بتناول عدد كبير من الحبوب المنومة لكنهم أنقذوها وأن مبارك ثار واتصل بدول كبرى وتوسل للمسئولين الكبار فى الحكومة حتى لا يتم القبض عليها فبقت فى المستشفى بجانبه تحت التحفظ وقد أشرف فريد الديب المحامى الخاص بهم على تسوية وضعها فتنازلت للحكومة المصرية عن كل ما لها من ممتلكات وأرصدة فى مصر فأفرج عنها بعد أربعة أيام فى صباح يوم الثلاثاء 17 مايو 2011 قالت إنها كانت أسود أيام حياتها فى مصر.
حكت سوزان ذكرياتها بدءًا من مولدها وكيف أنها عشقت قصص أجاثا كريستى وألفريد هيشكوك البوليسية كما عشقت تأليف القصص المرعبة لدرجة أخافت منها زميلاتها وعلى جانب آخر أحبت رقص الباليه وكان حلم حياتها أن تعمل مضيفة جوية فى مصر للطيران وأن أحد أسباب انجذابها لمبارك كان بسبب كونه طيارا وربما حقق لها حلمها.
وذكرت سوزان أنها أحبت شخصية الملكة نازلى لكنها كانت تنتابها أحلام مفزعة وهى ترى نفسها بملابس الملكة نازلى ويتم إعدامها وأن ذلك الحلم ظل يراودها لدرجة أنها كانت تحضر جلسات علاج نفسى خاصة لطبيب مصرى شهير كان يزور القصر الرئاسى بانتظام خلال العشرة أعوام الأخيرة من حكم مبارك وتكشف سوزان أن الطبيب كان يعالج مبارك نفسه حيث خضع لعدد من الجلسات مع ذلك الطبيب لم تذكر اسمه لكنه لم يقتنع به.
وتحكى سوزان أنها كانت تحب لقب «هير ماجستى» – جلالة الملكة – التى كانت الصديقات المقربات للغاية منها يطلقونه عليها وقالت إن صحفية إسرائيلية هى من كشفت اللقب عقب نهاية نظام مبارك وأكدت انها كانت تشعر بالفعل انها ملكة مصر حيث كانت أطول فترة لسيدة تبقى بجوار زوجها على عرش حكم مصر منذ العصر الفرعونى وحتى العصر الحديث.
سوزان كتبت أنها تعشق المجوهرات والآثار من طفولتها وأنها فقدت فى القصر كل ممتلكاتها من المجوهرات واتهمت السلطات أنهم صادروا كل ما لأسرتها دون التمييز بين الخاص والمملوك للدولة وتكشف بوضوح أنها كانت بالفعل أول مصرية تشاهد العديد من المقابر المصرية قبل الإعلان عن فتحها سرا وأنها كانت فى بعض الأحيان تطلب لمس القطع الهامة قبل أى إنسان لأنها كانت تشعر بسحر خاص من ذلك لكنها تؤكد أنها لم تستول على أى قطع أثرية كما قيل عنها لأن القطع كانت تسجل أولا.
كما كشفت أن مبارك لم يكن يعتقد أن المسئولين من حوله سيتركونه يرحل هكذا وكان يتوقع أن يغتال فى هذا اليوم وأنه طلب من رجال الحرس الجمهورى ألا يتركوه نهائيا وحيدا حتى إنه كان يصطحب الحراسة معه للحمام. 
وشهدت أنها انهارت تماما عندما هبطت الطائرة الهليوكوبتر فجأة دون علمهم لتنقلهم إلى شرم الشيخ وحكت أن علاء وجمال حملا مسدسات شخصية لخوفهما أن والدهما كان يتعرض لعملية تصفية وأن الأسلحة أخذت منهما طوعا عند السفر لشرم الشيخ بعد أن اطمأنا أنه لا يوجد خطر على والدهما وذكرت أنها شاهدت حلمها المفزع عن الملكة نازلى ذلك اليوم يتحقق مما جعلها تنهار رافضة للسفر وأنها شعرت أن جسدها قد أصابه الشلل فكانت لا يمكنها السير تجاه الطائرة التى هبطت داخل القصر لنقلهم لشرم الشيخ. 
وكشفت سوزان فى مذكراتها أن الولايات المتحدة الأمريكية منحت أسرتها حق اللجوء السياسى مساء يوم 1 فبراير 2011 وفى نفس التوقيت منحت كل من السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين والكويت وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسرائيل أسرتها حق اللجوء السياسى بل إنهم حصلوا على التأشيرة الأمريكية التى وصلت بأسمائهم جميعا مع مندوب أمريكى خاص أرسل للقاهرة فى هذا التاريخ لتسليمهم الضمانات الأمريكية المكتوبة كما طلب مبارك حيث كان يرفض منذ يوم 28 مساء ترك مصر بدون ضمانات مكتوبة من أمريكا على حد مذكراتها.
وتكشف سوزان أن كافة المستندات التى تسمح بلجوئهم لتلك الدول أخذت منهم مساء يوم 11 فبراير 2011 فى شرم الشيخ بينما بقت حتى ألبومات صورهم الشخصية التى حصلت عليها مع أغراضهم العادية بعد ذلك بموافقة السلطات من داخل محل إقامتهم بالقصر الجمهورى الذى تحكى أنها تأثرت للغاية عندما زارته بمصاحبة المسئولين كى تأخذ ما يوجد لهم من مستندات يمكنهم الدفاع بها عن أنفسهم كما أنهم تركوا وراءهم ممتلكات خاصة تقدر بأكثر من 500 مليون دولار أمريكى فى شكل مجوهرات خاصة لها ولعائلتها لم تستردها حتى اليوم.
سوزان فجرت مفاجآت عديدة أهمها أن مبارك أعلن موافقته على التنحى عن الحكم خلال حديثه التليفونى مع الرئيس باراك أوباما يوم 1 فبراير 2011 لكنه طلب مهلة كى يجهز الرحيل دون أن يخبرها بذلك حيث علمت منه شخصيا بعدها تلك القصة.
وحكت أن إسرائيل كان لها خطة تهدف لعزل الأب وتوريث الابن جمال على الفور وأن أمريكا وقفت صامتة عدة أيام حتى يتمكن مبارك من تنفيذ الخطة الإسرائيلية لكنه لم يسعه تحقيق ذلك بسبب تخلى من حوله عنه وضغوط المظاهرات فى الشارع.
فى مذكراتها طلبت أمريكا من مبارك توكيل شيخ الأزهر بالنزول للشارع للحديث مع المتظاهرين بداية من 25 يناير لكن حبيب العادلى لم يوافق لأنه كان لا يحب شيخ الأزهر أصلا - على حد تعبيرها - وتوعد باعتقال شيخ الأزهر إذا ظهر فى الشوارع بين الناس.
فى حين كشفت أن الحاخام الأكبر لإسرائيل عوفاديا يوسف بارك مبارك وصلى لهم فى اتصال هاتفى خاص يوم 27 يناير 2011
وتكشف مذكرات سوزان ثابت أنها وقفت وراء منع الصحفيين الأجانب من الاقتراب من ميدان التحرير وغلق مكاتب الإعلام الأجنبية فى مصر لأنها لعبت ضد أسرتها دورا غير شريف على حد تعبيرها فى المذكرات لكنها تؤكد أنها لم تطلب الاعتداء على أحد من المراسلين وأن رجال الحزب الوطنى هم من وضعوا تنفيذ خطة مهاجمة الإعلام وأشارت إلى أن قرارها منع الإعلام من نقل الصورة الحقيقية نقله زكريا عزمى للحزب الوطنى عنها.
واتهمت سوزان فى المذكرات عددًا من رموز النظام كان بينهم فتحى سرور الذى قالت عنه كان بين الأوائل الذين تخلوا عن النظام وتنكر له وأنها غضبت بشدة من موقف حسام بدراوى ومصطفى الفقى حيث طالبا مبارك بالتنحى بعد ساعات من الثورة وأكدت أنها اعتبرت ذلك التصرف منهما خيانة لمبارك وطلبت من حبيب العادلى اعتقال الاثنين غير أنه طلب مهلة كى يقضى على المظاهرات مع وعده لها بأنه سيعتقلهما بنفسه مع قائمة أخرى من الشخصيات متنوعة الوظائف أعدتها مع طاقم السكرتارية الذى صاحبها مؤكدة أن القائمة كان عليها أكثر من ألفى شخصية مصرية بينهم مثقفون وكتاب وفنانون ورموز صحفية كبيرة.
وتكشف سوزان لأول مرة أن زكريا عزمى عمل منذ يوم 30 يناير على التخلص من عشرات الآلاف من المستندات داخل القصر الجمهورى بأمر مباشر من مبارك وأن قرار البدء فى التخلص من المستندات الهامة كإجراء روتينى كان لابد أن يحدث فى مثل تلك الظروف، وكشفت سوزان أن السياسى الإسرائيلى بنيامين بن إليعازر كان صاحب المشورة على مبارك لأنه كان يعمل كمستشار سرى لمبارك للشئون العالمية منذ عام 2003 وحتى خروجهم من القصر حتى إن مبارك سلمه شيكا عن أتعابه المتأخرة يوم زارهم فى قصرهم بشرم الشيخ فى نهاية فبراير 2011.
كما كشفت أيضا أن يوسف بطرس غالى أحضر لمبارك فى القصر مئات الملفات من وزارة المالية كانت تخص معاملات مالية لأسرتها وأن تلك الملفات أحرقها زكريا عزمى مع الملفات الأخرى التى تخلص منها.
سوزان كشفت أن عزمى تخلص من أرشيف مبارك الشخصى كاملا وأنه فى صباح يوم 4 فبراير 2011 لم يعد هناك ورقة واحدة فى الأرشيف الشخصى لزوجها يمكن لأحد أن يستفيد بها ضدهم وقالت إنها كانت أغلى نصيحة من بن إليعازر لمبارك صاحب فكرة عدم توقيع مبارك على أى مستند بشأن التنحى حيث قصد منذ البداية إفساد التنازل من الناحية القانونية.
وكشفت سوزان فى المذكرات أن يوسف بطرس غالى وزير المالية الهارب ظل معهم حتى صباح يوم 11 فبراير وأن مبارك طلب منه المغادرة فورا لأنه شعر أنه سيكون اليوم الأخير.
وحكت أن مبارك هو من طلب من رجل الأعمال الهارب حسين سالم أن يترك مصر ويسافر فى سرية كاملة فى يوم 25 يناير 2011 لكن سالم بقى بعدها عدة أيام لإنهاء عدد من المواقف القانونية والإجراءات الخاصة به. 
المثير أن سوزان مبارك تفجر العديد من المفاجآت منها أن مبارك تعلم شرب الخمر منذ عام 1964 أيام فترة وجوده فى الاتحاد السوفيتى للتعليم والتدريب وأنه كان يشرب هناك بسبب البرودة الشديدة التى لم يعتد عليها وكان ذلك سبب تأثر كبده حاليا حيث يعانى من مشكلات شديدة بالكبد.
وتكشف سوزان أن مبارك أصيب بفيروس لعب الورق من حسين سالم وزكريا عزمى وشقيقها منير ثابت ومجدى راسخ والد هايدى راسخ زوجة ابنه علاء مبارك وأنهم كانوا يلعبون الكونكان العادى والبوكر بلا مقابل لكن زكريا عزمى الذى تتهمه بأنه سبب إفساد حياتها فى السنوات الأخيرة هو من حول اللعب للتسلية إلى مباريات لإسعاد مبارك الذى كان يحصد منهم أموالهم ويسعده ذلك جدا وذكرت أن ذلك كان يحدث فى القصر عقب انصراف الموظفين فى غرفة خاصة أعدت لذلك الغرض. 
وتكشف سوزان لأول مرة أنها كانت قوية الشخصية ووقفت بجوار زوجها فى مراحل كثيرة أهمها كان فى نهاية السبعينيات عندما أصيب بمرض البروستاتا الذى عولج منه وحكت أنها كانت تترك لمبارك الهفوات لأنه مضغوط طيلة حياته بالعمل لكنها كانت تعترض فى الأوقات المناسبة خاصة عندما يتهور زكريا عزمى الشخص الوحيد الذى استحوذ على عقل مبارك كما تشهد هى.
وتكشف سوزان أن مبارك كان مسكينا على حد تعبيرها حيث كان أطرش تقريبا لا يسمع وكان يبدل كل عامين فى ألمانيا سماعة أذن داخلية طبية متطورة كانت تساعده على السمع وأن مبارك كان يعيش فى سكون وفراغ بسبب عدم السمع الجيد وأنها كانت ولا تزال بالنسبة إليه مثل الأم حتى إنها كانت تعاقبه عندما يخطئ. 
سوزان حكت أنها هى من علم مبارك الصلاة لأنه لم يكن يعرف كيف يصلى وحكت أنه فضحهم خلال أول حج له مع الرئيس السادات عقب حرب أكتوبر وأن مبارك حج 7 مرات حتى الآن وقام بعمل اكثر من 23 عمرة لكنه لا يحفظ الكثير من آيات القرآن الكريم. 
كما تكشف أن علاء مبارك وليس جمال كما أشيع كان يساعد والده فى اتخاذ القرارات الصعبة وأن جمال كان يغار من أخيه فى أحيان كثيرة ويعارض أفكاره ويتهمه بأنه لا يفهم فى السياسة مثله وهو أمر كان دائمًا بينهما منذ الطفولة. 
وتكشف سوزان لأول مرة أن جمال كان بينه وبين زوجته خديجة الجمال مشاكل دائمة نشبت فى اليوم التالى لزواجهما وكانت تقول لهما إنهما ولدا فوق رءوس بعضهما البعض وأنها عاتبت جمال كثيرا لأنه كان يتحدث ويتصرف مع خديجة مثل الأطفال لأنه كان يحبها ولأنه يعانى من عادة حب التملك منذ صغره وذكرت أنها كانت تخشى عليه ولذلك كانت تبقيه بجانبها طيلة الوقت وهو شعور عادى لدى الأمهات.



المصدر .. روزاليوسف

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق