الاثنين، أبريل 16، 2012

صحيفة كويتية تدعو أسرة آل الصباح الحاكمة إلى وضع حد لخلافاتها المدمرة

أمير دولة الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح
دعت صحيفة القبس الكويتية البارزة الأحد أسرة آل الصباح الحاكمة إلى وضع حد لخلافاتها الداخلية التي وصفتها بـ"المدمرة" للكويت، محذرة من مغبة نهاية "دولة القانون الحقيقية" بسبب صراع الأجنحة.
 وقالت الصحيفة في مقالة افتتاحية "لقد حذرنا من هذا الصراع مرارا وتكرارا عندما بدأ في الرياضة ثم اتسع ونقله أطرافه إلى السياسة، وها هم اليوم يعممونه إلى ميدان الإعلام حتى أصبح يمتلك صحفا وفضائيات تستخدم لكسب المؤيدين ومهاجمة المنافسين". وحذرت الصحيفة، التي يملكها رجال أعمال أغنياء كويتيين، من هذا الصراع إذا لم تتم معالجته بسرعة، "سيصبح أعنف ويزداد الشرخ عمقا حتى يهدد مؤسسات الدولة، وسيحكمنا -لا سمح الله- عندها، شيوخ بدلا من شيخ، وتنتهي دولة القانون الحقيقية"، وقالت إن أسرة الصباح "تتحمل المسؤولية الأكبر في وضع حد لهذا الصراع العلني المدمر ولجمه". وإذ أكدت الصحيفة على تمسك الكويتيين بأسرة آل الصباح وعلى حبهم لها، شددت على انه يتعين على هذه الأسرة أن "تبقى أبعد ما يكون عن كل صراع سياسي أو طائفي أو قبلي أو فئوي وأن تبعد أبناءها عن الاستعانة في صراعهم الداخلي، بالقوى السياسية أو غيرها للوصول إلى تطلعاتهم". وغالبا ما يعزو المراقبون الأزمات السياسية المتكررة في الكويت إلى صراعات داخلية داخل أسرة الصباح، وهي صراعات قد تنعكس أو تستخدم الخلافات السياسية والطائفية والاجتماعية التي تعاني منها الكويت، بما في ذلك من خلال مجلس الامة المنتخب. وقالت الصحيفة "لقد وضع التاريخ على كواهل أهل الكويت مهمة المحافظة على مركز العائلة الحاكمة ورمزيتها وتماسك بيت الحكم وبقاء أبنائه بعيدين عن الصراعات من أي نوع كانت، سياسية أو حزبية أو رياضية". ودعت الصحيفة الى وضع "آلية أو نظام يضبط الأمور ويحاسب الخارجين عليه" واقترحت ان يتم وضع هذا النظام بتوجيه من الامير وبدعم من كبار العائلة، و"يكون له جهاز يتابع تطبيقه والالتزام به حتى تعبر الكويت بسلام الغيوم المتراكمة والمطبات المتفاقمة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق