الاثنين، مايو 12، 2014

"داعش" تهاجم "المعزول وإخوانه" وتصفهم بـ"المرتدين"


هاجم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المعروف إعلاميًا بـ"داعش"، الرئيس المعزول محمد مرسي، وتنظيم الإخوان، قائلاً إنهم مرتدون عن الدين الإسلامي، لأنهم تعاونوا مع اليهود والنصارى، وسمحوا بمحاربة الموحدين وهدم بيوت المسلمين في سيناء، أثناء فترة توليهم حكم البلاد. وقال أبومحمد العدناني، المتحدث باسم "داعش"، في مقال نشره على مواقع جهادية، اليوم: "نعم، الإخوان مرتدون عن الإسلام، ورئيسهم مرسي المرتد خرج إلى سيناء، خلال رئاسته، بجيشه لا لمحاربة اليهود، بل لمحاربة الموحدين هناك، فدك بطائراته ودباباته بيوتهم وبيوت المسلمين، وعين قاضيًا نصرانيًا صليبيًا ليحكم على من أسر منهم، وطبعًا جاء الحكم بالإعدام"، كما هاجم القوات المسلحة المصرية، قائلاً: "يجب الدعوة صراحة لقتال جيش مصر، جيش السيسي الفرعوني الجديد وجنوده الطواغيت". ودعا "العدناني"، أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة، للتراجع عن مواقفه من تأييد "مرسي"، والعمل على كسر جيوش باكستان ومصر واليمن وتونس وليبيا وأفغانستان، قائلاً: "راجع نفسك وقف موقفًا لله، وندعوك ثانيًا لتصحيح منهجك، ولتصدع بردة الجيش الباكستاني والمصري والأفغاني والتونسي والليبي واليمني، وغيرهم من جنود الطواغيت وأنصارهم وعدم التلاعب بالأحكام والألفاظ الشرعية، كقولك الحكم الفاسد والدستور الباطل والعسكر المتأمركين، فنحن نريد الدعوة صراحة لقتال هذه الجيوش، والتبرؤ من مرسي وحزبه والصدع بردته، وكفاك تلبيسًا على المسلمين". وأضاف في مقاله: "وضعت نفسك وقاعدتك اليوم أمام خيارين لا مناص عنهما، إما أن تستمر على خطأك وتكابر عليه وتعاند ويستمر الاقتتال بين المجاهدين في العالم، وإما أن تعترف بما أخطأت وتصححه وتستدركه، مؤكدا أن "داعش لم تعد جزءًا من القاعدة بعد ما فعله الظواهري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق