السبت، مايو 17، 2014

بطرس غالي: لم أتوقع سقوط مبارك


قال الدكتور بطرس غالى الأمين العام السابق للأمم المتحدة إن نظرة الغرب لنا أننا مازلنا شعوب متخلفة ولابد لنا من إزالة هذه النظرة بالانفتاح على العالم الخارجي  .
وأكد غالي خلال حواره لبرنامج "نظرة"  أن أمريكا لم يكن لها دور في خلع مبارك، وإنما خلع مبارك يرجع إلى ضعفه في النهاية وعدم اتخاذه لقرارات سريعة وتردده، وأن مبارك كان يرى أن من خلال عدم التغيير يستطيع أن تستقر الأوضاع في مصر، فكان يرفض أي شىء جديد، وأضاف لم أتوقع سقوط مبارك.
وحول تصوره لشخصية الرئيس القادم قال بطرس غالي: لابد أن يكون الرئيس القادم ذا شخصية قوية ويلجأ لاستعمال القوة ولا يتردد في هذا، والحديث عن حقوق الإنسان يكون في ظل الاستقرار والسلام ليس في ظل مواجهات مستمرة، فنحن في حاجة إلى استخدام القوة للتغلب على الإرهاب، ولابد من منع التظاهر واتخاذ إجراءات حاسمة .
وأشار إلى أن مهمة عبد الفتاح السيسي في حال فوزه بالرئاسة ستكون صعبة، لأن سنة حكم الإخوان ستؤخرنا خمس سنوات على الأقل، لأنهم دمروا البلد في هذه السنة وأرادوا بيع سيناء.
وأوضح غالي أن دعم الولايات المتحدة لفكرة الإخوان يعود إلى إيمانهم بأن أوراق العمليات الإرهابية فى يد التنظيم الدولى للجماعة، فضلا عن إيمان أوروبا بأن تحقيق الاستقرار والقضاء على التيارات الإسلامية المتشددة ينتهى بالاتفاق مع الجماعة.
وأكد بطرس غالي أنه يؤيد عبد الفتاح السيسي، وسيعطيه صوته ويأمل أن يفوز في الانتخابات الرئاسية، مشيرًا إلى أن مصر في حاجة إلى قيادة حكيمة وقوية حتى تستطيع إعادة بناء مصر، وأن الحكم الصائب على المشير السيسي سيكون بعد ستة أشهر وقتها سيعلن إن كان قد نجح أو أخفق.
وقال إن الحل الوحيد في أزمة إثيوبيا هو التفاوض بشكل يرضي الطرفين، لافتا إلى أن هناك تقصير من مصر، وأن الحديث حول حل المشكلة بخيار عسكري كلام “فارغ”، وأن التفاوض هو الحل فمشكلة مصر مع إسرائيل التي تعد أكبر مشكلة تم حلها بالتفاوض، مؤكدا أن إثيوبيا لم تتجنَ على مصر، لأن مصر حينما أرادت بناء السد العالي لم تأخذ رأى إثيوبيا، بل قامت بتوقيع اتفاقية مع السودان فقط.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق