الاثنين، مايو 26، 2014

الداخلية: سنتعامل بالذخيرة الحية مع أى اعتداءات



الداخلية: سنتعامل بالذخيرة الحية مع أى اعتداءات


قال اللواء أشرف عبد الله مساعد وزير الداخلية للأمن المركزى، إن قوات الجيش والشرطة فى حالة استنفار أمنى كامل لتأمين الانتخابات الرئاسية، المقرر لها يومى 26 و27 من الشهر الجارى، مؤكدًا أن القوات سوف تتعامل بالذخيرة الحية مع أى اعتداء مسلح على المنشآت أو اللجان الانتخابية.
وأضاف عبد الله خلال لقائه مع برنامح "ضيف اليوم" الذى تقدمه الإعلامية منال السعيد على فضائية "الغد العربى"، أن خطة التأمين تشمل الحدود والسفارات الأجنبية ومداخل ومخارج البلاد، وتأمين اللجان من الداخل والخارج، والمواطنين أثناء الإدلاء بأصواتهم فى مناطق تجمع الإخوان والعناصر الإرهابية، التى يتوقع حدوث مناوشات بها، وتأمين الطرق المؤدية للقرى الموجود فيها عدد من الناخبين المسيحيين لتمكينهم من الإدلاء بأصواتهم.
وأوضح عبد الله أن قوات الجيش والشرطة ضبطت كميات كبيرة من المتفجرات والسلاح والخارجين عن القانون خلال حملاتها الأخيرة وتحكم سيطرتها على تأمين لجان الانتخابات لإتمام الانتخابات الرئاسية بسلام.
ووجه مساعد الوزير رسالة طمأنة للشعب المصرى بأنه لا داع من القلق والذهاب إلى صناديق الانتخابات للإدلاء بأصواتهم لاستكمال مسيرة خارطة الطريق، وناشد المواطنين عدم الدخول بحقائب أوالتجمع أمام اللجان بعد الإدلاء بأصواتهم، خشية تسلل أحد بالمتفجرات.
وتابع عبد الله أن طباعة استمارات التصويت بمطابع وزارة الداخلية ثقة نعتز بها، ومسئولية ملقاة على عاتقنا، حتى لا تتكرر مأساة تسريب بطاقات التصويت فى انتخابات 2012، مؤكدًا أن الداخلية تقف على الحياد من كلا المرشحين حتى إعلان النتيجة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق