الأربعاء، مايو 21، 2014

مصر والسعودية والجزائر يدعون الدول العربية إلى دعم حفتر


قالت وكالة "إرم" الإخبارية، نقلاً عن مصادر مطلعة أن مندوب كل من مصر و الجزائر والسعودية، في جامعة الدول العربية، عقدوا اجتماعا خرج بمسودة قرار لآلية محاربة الإرهاب في ليبيا، وأوصوا، في ذات المسودة، الدول العربية أن تمد قوات الجيش الليبي بقيادة اللواء خليفة حفتر، بالدعم اللامحدود في حربه ضد الإرهاب.
وأوضح المصدر أن إرسال جامعة الدول العربية مندوب فلسطين للمؤتمر الوطني الليبي كان بصدد تحذير رئيسه نوري أبو سهمين، من مغبة السماح للتيارات المتطرفة بالسيطرة على البرلمان.
وفي السياق ذاته، تسلمت "إرم" بيانا من الحركة الوطنية الشعبية الليبية، تدعو من خلاله الاتحاد الافريقي والجامعة العربية والمجتمع الدولي، إلى تحمل مسؤوليتهم للحفاظ على أرواح المدنيين الأبرياء.
وقالت إن "معركة تطهير ليبيا من الإرهاب امتدت إلى طرابلس، حيث تدور الآن معارك طاحنة بين قوات الجيش الليبي والأمن الليبي من جهة، والمليشيات الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة.
وحذرت أن معتقل الهضبة الذي يأوي القيادات السياسية والأمنية السابقة، يرأسه الإرهابي خالد الشريف، العضو النشط في القاعدة يهدد بإعدام المعتقلين إن تمت مهاجمة المعتقل".
وتابعت الحركة الوطنية الشعبية الليبية أنها تهيب ب" أصحاب الضمائر الحية في الاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية والمنظمات الدولية، أن يتخذوا الإجراءات اللازمة لحماية المعتقلين والمدنيين الأبرياء".
وتابعت "لن يفلت مجرمي القاعدة من العقاب، ونبشر أحرار العالم ومحبي الحرية أن عملية تطهير ليبيا من الإرهاب قد انطلقت ولن تتوقف حتى يتم اجتثاث الإرهاب من بلادنا، وستعود ليبيا دولة الأمن والحرية، داعمة للأمن والسلم الدوليين".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق