الأربعاء، مايو 07، 2014

خلال لقائه مع رؤساء تحرير الصحف.. السيسى: الكلمة مسئولية خطيرة أمام الله.. والوطن لا يحتمل التجربة.. والمصريون أهم مصادر تمويل برنامجى الانتخابى.. ويؤكد: العدالة الاجتماعية لن تكون على حساب الغلبان

المشير عبد الفتاح السيسي خلال لقائه وفد الإعلاميين

أكد المشير عبد الفتاح السيسى المرشح الرئاسى أن الرأى العام يطمئن بكلام الصحف عن المسئولين وتوجهاتهم، لافتا إلى أن الإعلام له دور غير تقليدى فى رفع وعى المواطن، وأرغب فى أسمع الناس من خلالكم، جاء ذلك خلال لقائه برؤساء تحرير الصحف، صباح اليوم الأربعاء، مضيفا أنه يجب أن تساهم وسائل الإعلام فى تحقيق اصطفاف المصريين، وتوحيد جهودهم لبناء مصر، وتابع "إحنا عاوزين نعرف كيف نختلف، ويجب أن يقود هذا النخب والمثقفون والمفكرون".

وأشار السيسى فى اللقاء الذى حضره رؤساء التحرير عادل حمودة وخالد صلاح ومجدى الجلاد ومحمد عبد الهادى علام ومصطفى بكرى ومحمود بكرى وعماد الدين حسين وضياء رشوان نقيب الصحفيين وعلى السيد وعبد الحليم قنديل وجلاء جاب الله وجمال عبد الرحيم ومحمود مسلم وياسر رزق ومحمد حسن البنا وأحمد السيد النجار رئيس مجلس إدارة الأهرام - إلى أن الكلمة مسئولية خطيرة جدا، أمام الله أولا، ومصلحة الوطن، وسوف يحاسبنا الله على كل كلمة نكتبها، وهذا أمر يدعونا إلى تدقيق المعلومات، وقال "عاوزين نخلق وعيا حقيقيا لدى المواطن عن مشكلة الطاقة فى مصر بالواقع والمنطق"، مضيفا نحتاج إلى تقديم حلول تستنهض همم الناس، وتفجر طاقات الإبداع داخل المواطن المصرى.

وتابع السيسى "أنا مش عاوز حد أبدا يعرقلنى الآن.. ليس لدى سوى الفهم والفهم والفهم"، مضيفا ولا أمانع أن أجلس مع كل مواطن وأفهمه من أجل مصلحة بلادى، مشيرا إلى أن حشد طاقة المصريين أحد أهم مصادر تمويل برنامجه الانتخابى، مضيفا أن بعض الطروحات التى يقدمها البعض تضيع على الوطن فرصا حقيقية فى التطور والتقدم .
وأضاف: "عاوزين نشكل فى وجدان المواطن أن مصر هى الأسرة الكبيرة التى يجب أن يحافظ الجميع عليها، والوطن فى هذه اللحظة يحتاج من الصحف ووسائل الإعلام العمل على هذا "، وأكد أنه لن يكون هناك "مافيا " واحتكارات وكلام من هذا القبيل فى أى قطاع بالدولة وإحنا موجودين مع المصريين، ولازم يكون فيه سعر مناسب يستفيد منه الفقير والمحتاج، وآليات السوق يجب أن تتحرك من أجل نصرة الفقير والمحتاج.

وتابع: عاوزين نخلق وعيا حقيقيا لدى المواطن عن مشكلة الطاقة فى مصر بالواقع والمنطق"، مضيفا نحتاج إلى تقديم حلول تستنهض همم الناس، وتفجر طاقات الإبداع داخل المواطن المصرى، مشيرا إلى أن عدم التواصل مع الناس لشرح المواقف إجراء يحتاج مراجعة، مؤكدا على أن المسئول يجب أن يصل صوته للناس بكل شفافية، ولازم الناس تسمعه وتعرف وجهة نظره.

ولفت السيسى إلى أن قوة التدخل السريع التى شكلها الجيش المصرى خلال الفترة الماضية، موجودة فى دولتين فقط بنفس مستوانا هما روسيا وأمريكا، و أضاف، أن خريطة أجهزة الأمن لمتابعة العناصر الإرهابية تم إغلاقها لمدة سنتين بعد ثورة 25 يناير، وهذا خلق عناصر إرهابية جديدة وأحدث مشكلات أمنية غير مسبوقة، على الرغم من أن وزارة الداخلية قامت بدور غير مسبوق خلال الفترة الماضية، لحفظ الاستقرار داخل مصر.


وشدد السيسى على ضرورة ان يأخذ الإعلام وضعه الطبيعى فى الفترة المقبلة، من خلال عمل آلية لتبادل المعلومات والاتصال وتدفق المعلومات بين الدولة والمجتمع وتنظيم العلاقة بينهم، مشيرا إلى أنه يجب استدعاء طاقة الخير والإيجابية لدى الناس بدلا من استدعاء الشر لديهم، والإعلام يجب أن يتحمل دوره ومسئوليته تجاه المجتمع، دون أن يساهم فى تعميق الخلاف.

وطالب السيسى بأن يكون هناك تجرد فى الاختيار خلال الفترة المقبلة للمسئولين، فالوطن لا يحتمل التجربة مرة أخرى، مشيرا إلى أن حشد طاقة المصريين أحد أهم مصادر تمويل برنامجه الانتخابى، مضيفا أن بعض الطروحات التى يقدمها البعض تضيع على الوطن فرصا حقيقية فى التطور والتقدم.

وأضاف، عاوزين نشكل فى وجدان المواطن أن مصر هى الأسرة الكبيرة التى يجب أن يحافظ الجميع عليها، والوطن فى هذه اللحظة يحتاج من الصحف ووسائل الإعلام العمل على هذا، وعاوزين نخلق وعيا حقيقيا لدى المواطن عن مشكلة الطاقة فى مصر بالواقع والمنطق"، مضيفا نحتاج إلى تقديم حلول تستنهض همم الناس، وتفجر طاقات الإبداع داخل المواطن المصرى.

ولفت المشير إلى أن عدم التواصل مع الناس لشرح المواقف إجراء يحتاج مراجعة، مؤكدا أن المسئول يجب أن يصل صوته للناس بكل شفافية، ولازم الناس تسمعه وتعرف وجهة نظره .


وأكد السيسى أن قوة التدخل السريع التى شكلها الجيش المصرى خلال الفترة الماضية، موجودة فى دولتين فقط بنفس مستوانا هما روسيا وأمريكا.


وأضاف، أن خريطة أجهزة الأمن لمتابعة العناصر الإرهابية تم إغلاقها لمدة سنتين بعد ثورة 25 يناير، وهذا خلق عناصر إرهابية جديدة وأحدث مشكلات أمنية غير مسبوقة، على الرغم من أن وزارة الداخلية قامت بدور غير مسبوق خلال الفترة الماضية، لحفظ الاستقرار داخل مصر.

وقال السيسى إن الرأى العام يطمئن بكلام الصحف عن المسئولين وتوجهاتهم، لافتا إلى أن الإعلام له دور غير تقليدى فى رفع وعى المواطن، وأرغب فى أسمع الناس من خلالكم، وأضاف أنه يجب أن تساهم وسائل الإعلام فى تحقيق اصطفاف المصريين، وتوحيد جهودهم لبناء مصر، مضيفا "إحنا عاوزين نعرف كيف نختلف، ويجب أن يقود هذا النخب والمثقفون والمفكرون".


وأكد السيسى أن الكلمة مسئولية خطيرة جدا، أمام الله أولا، ومصلحة الوطن، وسوف يحاسبنا الله على كل كلمة نكتبها، وهذا أمر يدعونا إلى تدقيق المعلومات، مضيفا: نحتاج إلى تقديم حلول تستنهض همم الناس، وتفجير طاقات الإبداع داخل المواطن المصرى.

وأشار السيسى إلى أنه يجب أن يكون هناك تجرد فى الاختيار خلال الفترة المقبلة للمسئولين، فالوطن لا يحتمل التجربة مرة أخرى.

وأوضح السيسى أن العدالة الاجتماعية لن تكون أبدا على حساب الغلبان والفقير، وسوف تعطى الفقير ولن تأخذ منه، قائلا: "أنا شفت الغلبان وفاهم يعنى أيه ثقافة العوز" .

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق