الخميس، يونيو 19، 2014

بالفيديو.. تفاصيل إحالة أوراق بديع والبلتاجى وحجازى والعريان و10 آخرين للمفتى فى "أحداث الاستقامة".. تحديد 3 أغسطس للنطق بالحكم.. والمتهمون: "أبشروا النصر قادم هنكمل وهنخرج لهم تانى وهنكمل ثورتنا"

محمد بديع المرشد العام لتنظيم الإخوان
أحالت محكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار محمد ناجى شحاتة، والمنعقدة بمعهد الأمناء بطرة، اليوم الخميس، أوراق كل من محمد بديع، المرشد العام لتنظيم الإخوان، وقيادات التنظيم (محمد البلتاجى وعصام العريان، وعاصم عبد الماجد، عضو مجلس شورى تنظيم الجماعة الإسلامية، وصفوت حجازى وعزت جودة وأنور شلتوت والحسينى عنتر محروس وشهرته (يسرى عنتر) وعصام رشوان ومحمد جمعة حسين حسن وعبد الرازق محمود عبد الرازق وعزب مصطفى مرسى ياقوت وباسم عودة (وزير التموين الأسبق) ومحمد على طلحة رضوان، والمتهمون فى أحداث مسجد الاستقامة، إلى مفتى الجمهورية لاتخاذ رأيه بشأن إعدامهم، وحددت المحكمة جلسه 3 اغسطس المقبل للنطق للحكم.
استقبل المتهمون القرار بالتكبير والصراخ وحدث حالة من الهرج والمرج بالقاعة، وسادت حالة من الصمت الرهيب على هيئة الدفاع، حيث كان القرار صادمًا وغير متوقع، بينما ظل حجازى يصرخ بصوت عالٍ داخل القفص قائلا: "هنكمل والله العظيم هنكمل وهنخرج لهم تانى وهنكمل ثورتنا، وهنتقابل مرتين مرة فى الدنيا ومرة فى الآخرة ".
وقال المرشد محمد بديع " أبشروا أبشروا. . اللى ماتوا فى رابعة والنهضة ليس أقل مننا " وردد البلتاجى " إحنا طلاب الشهادة ".
و قال " محمد الدماطى"، دفاع المتهمين، إن عبارة الدكتور محمد بديع من على منصة رابعة العدوية "إن سلميتنا أقوى من الرصاص" هى قمة العبقرية، مؤكدًا أن اتهام النيابة للدكتور بديع حيازة وإحراز أسلحة بغرض إثارة العنف والشغب هى مجرد اتهامات عشوائية لفقت من خصم سياسى، ولو كان هناك سلاح مع المتهمين لأصبحت مصر مثل العراق أو سوريا أو أى دولة أخرى، على حد قوله.
وأشار إلى أن نيابة مصر الجديدة انتهت فى قرارها بأنه لا وجه لإقامة الدعوى فى القضية المعروفة إعلاميا "بأحداث الاتحادية " والمتهم فيها الرئيس الأسبق محمد مرسى، مؤكدًا أن الواقعة مشابهة تمامًا مع واقعة قتل المجنى عليهم فى هذه القضية، لعدم وجود دافع وراء القتل أو علاقة سببية، أوتوافر الركن المادى والقصد الجنائى.
وتابع: "إننا بصدد هيئة موقرة لها كيانها ونحن على ثقة انها سوف تمحص هذة الدعوى بعيدًا عن هذة البيئة غير الصالحة التى أرادت أن تفصل القضايا تفصيلا، والعالم كله يترقب هذه المحاكمة وغيرها لانه ينظر إلى أنها قضايا سياسية ألبسوها الغطاء القانونى والتمس البراءة" .
وخلال الجلسة قبل النطق بالحكم، قال بديع لقاضى الجلسة: "عندى كسر فى العمود الفقرى وهااريح على الدكة فى القفص شوية. . والقاضى " تفضل "
بينما قام الدكتور محمد البلتاجى والدكتور محمد بديع بتوجيه التحية والشد من أزر دفاعهم عقب رفع المحكمة الجلسة، حيث كانا فى حالة معنوية عالية جدًا، وهم مبتسمين داخل القفص ووجه البلتاجى حديثه إلى أسامه الحلو، قائلا: "إيه الكلام الحلو ده كله" معقبًا على مرافعته، كما وجهوا التحية إلى محمد الدماطى.
كان المستشار ياسر التلاوى المحامى العام لنيابات جنوب الجيزة، قد أحال المتهمين الـ14 للمحاكمة، وقالت التحقيقات، إن المتهمين تسببوا فى مقتل 10 أشخاص، وإصابة 20 آخرين، كما أنهم دبروا تجمهرًا مؤلفًا من أكثر من 5 أشخاص، الغرض منه ارتكاب جرائم القتل العمد والتخريب، والإتلاف العمدى للممتلكات العامة والخاصة، والتأثير على رجال الشرطة العامة أثناء تأدية عملهم.






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق