السبت، يونيو 28، 2014

بالفيديو .. البرازيل تعبر لدور الـ8 بركلات الترجيح أمام تشيلى


فاز البرازيل على تشيلى 3/2 بركلات الترجيح بعد التعادل الإيجابى 1/1 بعد مرور 90 دقيقة الوقت الأصلى وشوطين إضافيين من المباراة التى جمعت الفريقين فى دور الـ16 لكأس العالم 2014 المقامة بالبرازيل فى الفترة من 12 يونيو الحالى حتى 13 يوليو المقبل، على ملعب "جوفيرنادور ماجاليس" بمدينة بيلو هوريزونتى، لينتقل اللقاء لشوطين إضافيين. جاء هدف تقدم البرازيل عن طريق ديفيد لويز فى الدقيقة 18، ثم تعادل ألكسيس سانشيز فى الدقيقة 32.
ركلات الترجيح..
بدأ المنتخب البرازيلى بالتسديد أولا عن طريق ديفيد لويز، وسجل الهدف الأول للسامبا، ثم تقدم فيريرا وأضاع ركلة جزاء لتشيلى وتصدى جوليو سيزار الحارس البرازيلى، ثم تقدم ويليان وأضاع الركلة بطريق غريبة وسدد خارج المرمى، ثم تقدم سانشيز فى الركلة الثانية لتشيلى وتألق سيزار مرة أخرى ليتمر تقدم السامبا بهدف دور رد، ليأتى الدور عند مارسيلو فى الركلة الثالثة للبرازيل وسجلها لتصبح النتيجة 2/0 للبرازيل، وفى الركلة الثالثة لتشيلى سدد تشارلز ارانجيوز وسجل الهدف الأول لتشيلى لتصبح النتيجة 2/1.

وتقدم هالك للركلة الرابعة وأضاعها بفضل تألق كلاوديو برافو حارس تشيلى، وتقدم بعدها دياز وسدد الركلة الرابعة لتشيلى وسجلها لتصبح النتيجة 2/2، جاء الدور على نيمار فى الركلة الخامسة للبرازيل وسجلها فى الشباك، ليأتى الدور على تشيلى وتقدم جونزالو خارا رييس وأضاع الركلة الخامسة لتشيلى لتفوز البرازيل 3/2.

وفى الدقائق الخمس الأولى جاءت تدخلات عنيفة بين لاعبى الفريقين، وتغاضى الحكم الإنجليزى هاورد ويب عن إعطاء البطاقات الصفراء. وفى الدقيقة السادسة سدد مارسيلو كرة صاروخية مرت بسلام بجانب القائم التشيلى. وفى الدقيقة السابعة رد مارسيلو دياز بتسديدة قوية اتجاه المرمى البرازيلى لكن الكرة تمر بجوار القائم.

وفى الدقيقة 13 توغل هالك منطقة جزاء تشيلى وتم عرقلته عن طريق ايسلا لكن الحكم لم يحتسب ركلة جزاء، لتمر الربع ساعة الأولى بالتعادل السلبى. وفى الدقيقة 17 تصدى كلاوديو برافو حارس تشيلى لصاروخ موجه من أقدام هالك، وتحولت الكرة لركلة ركنية.

وفى الدقيقة 18 سجل ديفيد لويز الهدف الأول لـ"السيليساو" وسط هفوة دفاعية من لاعبى تشيلى. وحاول الفريق التشيلى إدراك التعادل أمام دفاع منظم بقيادة تياجو سيلفا وديفيد لويز.

وانطلق نيمار بكرة خطيرة من الجهة اليمنى لكنه سدد خارج المرمى فى الدقيقة 24 لتضيع فرصة الهدف الثانى، وتمر نصف ساعة من المباراة بتقدم برازيلى.

وفى الدقيقة 32 جاء ألكسيس سانشيز بهدف التعادل لتشيلى، واستمر ضغط الفريق الأحمر على "السليساو" الذى ارتبكت صفوفه بعد هدف التعادل. وضغط المنتخب البرازيلى فى الدقائق العشرة الأخيرة من الشوط للخروج بالتقدم 2/1 لكن الدفاع التشيلى كان سدا منيعاً أمام نيمار ورفاقه طوال الشوط الأول.

ومع بداية الشوط الثانى سيطر المنتخب البرازيلى على المباراة بحثاً عن الهدف الثانى وسدد فيرناندينيو كرة قوية فى الدقيقة 48 مرت بجوار القائم. وفى الدقيقة 55 ألغى الحكم الإنجليزى هاورد ويب هدفا للبرازيل عن طريق هالك الذى استقبل الكرة بيده ونال البطاقة الصفراء.

وفى الدقيقة 63 دخل جو بدلا من فريد فى التبديل الأول للبرازيل، أملا فى زيادة قوة الهجوم البرازيلية. وفى الدقيقة 64 أنقذ خوليو سيزار البرازيل بتصد رائع لتسديدة تشارلز ارانجيوز الصاروخية من داخل منطقة الجزاء.

وفى الدقيقة 72 دخل راميريس بدلا من فيرناندينيو فى التبديل الثانى للبرازيل، وفى الدقيقة 74 أضاع جو كرة الهدف الثانى بغرابة شديدة. وفى الدقيقة 83 منع الحارس التشيلى كلاوديو برافو هدفا مؤكدا للبرازيل عن طريق هالك الذى سدد كرة قوية وجدت تألق الحارس لتنتهى 90 دقيقة والوقت الأصلى للمباراة والاحتكام لشوطين إضافيين.

وفى الشوط الإضافى الأول ضغط المنتخب البرازيلى لإحراز هدف النجاة من الركلات الترجيحية، وفى الدقيقة 93 حصل جو على البطاقة الصفراء بعد تدخله القوى ضد الحارس التشيلى برافو.

فى الدقيقة 102 تصدى برافو لتسديدة قوية من هالك وأنقذ حظوظ تشيلى أمام البرازيل ليستمر التعادل الإيجابى 1/1 بعد الشوط الإضافى الأول.

ومع بداية الشوط الثانى الإضافى، دفع لويس سكولارى مدرب البرازيل بوليان على حساب أوسكار فى التبديل الثالث والأخير للسيليساو.

وفى الدقيقة 106 ضرب جو كرة رأسية من الركنية التى نفذها نيمار لكن الكرة مرت من فوق قائم المرمى التشيلى. وفى الدقيقة 108 غادر ميديل تشكيلة تشيلى متأثرا بالإصابة ودخل بدلا منه روخاس، وفى الدقيقة 112 سدد دانى ألفيس الظهير الأيمن للبرازيل كرة فى المدرجات، وفى الدقيقة 120 سدد فيريرا كرة صاروخية ارتدت من العارضة البرازيلية.

لتحتكم المباراة للركلات الترجيحية، وبالفعل أطلق الحكم الإنجليزى صافرة نهاية اللقاء لتلعب ضربات الجزاء دورها فى تحديد المتأهل لدور الـ8.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق