الخميس، يونيو 12، 2014

إثيوبيا تؤكد زيارة السيسى المرتقبة

إثيوبيا تؤكد زيارة السيسى المرتقبة
قال وزير الخارجية الإثيوبى تيدروس أدهانوم أن الرئيس المصرى الجديد عبد الفتاح السيسى سيجرى زيارة مرتقبة إلى أديس أبابا، خلال أسبوعين، يلتقى خلالها برئيس الوزراء هيلى ماريام ديسالين.
وأضاف فى تصريحات لوكالة الأنباء الإثيوبية اليوم الخميس، أن "الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى سيزور اثيوبيا وسيلتقى برئيس الوزراء هيلى ماريام ديسالين لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسد النهضة الإثيوبى والقضايا الأخرى بين البلدين".
وشهدت الأشهر الأخيرة توترًا للعلاقات بين مصر وإثيوبيا، مع إعلان الأخيرة بدء بناء مشروع سد النهضة، الذى تثور مخاوف داخل مصر بشأن احتمال تأثيره على حصتها السنوية من مياه النيل، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب، وتأثيره على أمنها القومى فى حالة انهياره.
وكان السيسى قد قال فى خطاب له خلال حفل تنصيبه أقيم مساء الأحد الماضى بقصر القبة الرئاسي: "لن أسمح بأن يكون سد النهضة سببا فى أزمة أو مشكلة، أو يكون عائقا، فإذا كان السد يمثل لإثيوبيا حقها فى التنمية فالنيل يمثل لمصر حقها فى الحياة"، مؤكدا مبدأ حل الأزمة عبر الحوار.
وقال أدهانوم للوكالة الإثيوبية إن "هذا الموقف هو المبدأ الذى ظلت تنشده إثيوبيا"، مشيرا إلى أن اثيوبيا ترحب بهذا المبدأ، مضيفا أن تصريحات السيسى تعتبر نقطة تحول كبرى فى الموقف المصرى تجاه حل الأزمة بين البلدين.
وخلال حملته الانتخابية، قال السيسى فى حوار صحفى أنه "مستعد لزيارة إثيوبيا من أجل مصالح مصر المائية".
ويوم الاثنين الماضى دعا وزير الخارجية الإثيوبى تيدروس أدهانوم، خلال لقائه السيسى فى القاهرة، إلى زيارة أديس أبابا، فيما رحب الأخير بالدعوة، بحسب الرئاسة المصرية.
وأعلن أدهانوم فى الوقت نفسه عن أن اثيوبيا سترسل "وفد دبلوماسية شعبية" إلى مصر فى أقرب وقت ممكن، موضحا أن هذه الخطوة "تهدف إلى تعزيز العلاقات بين الشعبين المصرى والإثيوبي".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق