الجمعة، يونيو 20، 2014

مظهر شاهين للسلفين: الأزهر والأوقاف على قلب رجل واحد لحماية الإسلام من الدخلاء




قال الشيخ مظهر شاهين، أن قانون تنظيم الخطابة فى المساجد بمثابة تحصين للمجتمع، كما أنه يحمى أطفالنا من الإتجار بعقولهم، وبهذا القانون يمكن النهوض بالدعوة فى مصروتسائل شاهين فى برنامجه "الطريق" على فضائية التحرير مساء الخميس، عن سبب رفض الدعوة السلفية للقانون، مؤكدا أنهم يريدون مزاحمة المعينين من الأوقاف فى مساجدهم، وأضاف منفعلا "أنتوا ليه حاطين مناخيركم بالجوامع؟

ونفى شاهين وجود أزمة فى المنابر بسبب القانون وقال أنتم من تخلقون الأزمة، وتريدون إنشاء دولة داخل الدولة، وأضاف شاهين أن يريدون أن يكون هناك قيادتين لوزارة الأوقاف، قيادة فى الأوقاف وأخرى فى حزب النور.
وأشار شاهين لكلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى قصر القبة، عندما أكد أن القيادة فى مصر واحدة، وأنه لن يسمح بوجود قيادة موازية لأى مؤسسة من مؤسسات الدولة ، وطالب شاهين حزب النور أن يركز فى عمله السياسى، وأنه إذا أراد العمل بالدعوة فعليه أن يتوجه للأوقاف للحصول على ترخيص.
وقال شاهين أن أبناء الأزهر والأوقاف على قلب رجل واحد من أجل مهمة واحدة هلى حماية الدين الإسلامى من الدخلاء، وأنهم يهتبرون انفسهم فى مهمة وطنية هدفها تطهير المساجد، وحماية الدعوة والخطاب الدينى من التطرف.
وأعتبر مظهر شاهين كلام الدعوة السلفية أن استمرار منع غير الأزهريين من الخطابة، سيخلق مشكلة بين أبناء الدعوة السلفية، وبين ابناء الأوقاف، بمثابة التهديد الواضح لأبناء الأوقاف، وقال شاهين أن يرفض هذا الكلام، وقدم شاهين على الهواء بلاغ للنائب العام بفتح تحقيق عن كلام السلفيين الذين يريدون به إشعال الفتنة فى المساجد .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق