الثلاثاء، يونيو 10، 2014

نقيب الشرطة مُنقذ فتاة التحرير

 
مصطفى ثابت: شباب استنجدو بي وقالو "إلحق في بنت بيغتصبوها في الميدان".. ووصلت لها بأعجوبة
وجدت الضحية بين أنياب المتحرشين ورفعتها من الارض وقلتلها "هاخرجك أو أموت معاكي هنا".. وصرخت اللي هيقف قدامي هاضربه بالنار
والدة النقيب : الله وحده وفق نجلي في انقاذ الضحية واللي خلف ماماتش
تقديرا للدور البطولي الذي قام به، كرم اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، أمس، النقيب مصطفى ثابت الضابط بقسم شرطة باب الشعرية، لقيامه بانقاذ فتاة بالتحرير من الإغتصاب، وجاء التكريم بناء على توجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسي.
من جانبه قال النقيب مصطفى ثابت 26 سنة، أنه أدى واجبه ليس أكثر، مؤكدا أنه كان مكلفا بتأمين ميدان التحرير، أثناء الاحتفالات بتنصيب الرئيس، واشار ان خدمته بدأت منذ صباح السبت حتى اخر اليوم، وكانت الاحتفالات تمر بامان ولا يعكر صفوها شئ، وقرابة الساعة العاشرة والنصف، أثناء تواجده أمام المتحف المصرى، استنجد بي بعض الشباب، وهو يصرخون "الحقنا فى بنت بيغتصبوها فى الميدان" جريت بسرعة قبل القوات على صينية الميدان وصعقت من هول الموقف حيث وجدت تجمع كبير جدا من الشباب مع ارتفاع اصوات صرخات، فلم اتردد لحظة، فقمت باخراج سلاحي الميري، واطلقت 4 طلقات فى الهواء حتى اتمكن من الدخول وسط التجمع ولكن لم يسمع احد صوت الطلقات فافرغت الخزنة باكملها وبعدها نجحت فى الوصول إليه
واستكمل قائلا تمكنت من الأخذ بيدها، وساعدتها على النهوض من على الأرض، وقلت لها "متخفيش والله العظيم مش هسيبك لا نموت مع بعض لا نخرج مع بعض من هنا على خير، فردت الضحية بكلمة واحدة انا اختك متسبنيش ارجوك" ليصمت ويقول "انا ابويا لواء سابق بجهاز امن الدولة كانت تربيته لى ان اعيش راجل ويوم ما اموت اكون راجل
وقال عزمت امرى بالله وقلت يارب وفقنى وامسكت بالفتاة ولم اتركها من يدى وبدأت الامور تزداد صعوبة، مع تزايد اعداد المتدافعين، فأخرجت سلاحي وقولت لهم "اللى هشوفه قدامى هضربه بالنار
 وعن تكريمه قال فؤجئت بمكالمة من مكتب وزير الداخلية، للتوجه إلى مقر الوزارة للتكريم، وقال هذا التكريم وسام على صدرى من المشير عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية واللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية.
 أما والدة البطل "ناهد" فقد عبرت عن فرحتها بنجلها بالدموع، وأكدت أن اللواء حمدى ثابت لم يمت فهو حي في صورة نجله البطل، وقالت أشكر الله أن وفق إبني في تأدية مهمته وانقاذه الفتاة، ووجهت رسالة لنجلها قائلة " شد حيلك يا همام مصر عاوزة منك اكثر واكثر".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق