الأربعاء، يوليو 16، 2014

كواليس محاكمة ذئاب التحرش بميدان التحرير.. 5 أحكام بالمؤبد والسجن 20 عاما لـ"حدث".. والمتهمون يدخلون فى نوبات بكاء وإغماءات.. بعض الضحايا يحضرن وينصرفن بعد صدور الحكم دون تعليق..ومحاميهن:حكم رادع


 النص الكامل لمحكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بالتجمع الخامس، برئاسة المستشار محمد مصطفى الفقى، اليوم الأربعاء، حكمها فى أول 4 قضايا فى التحرش بفتيات التحرير ، بينهم قضيتان أثناء احتفالات تنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسى وأخريتين فى ذكرى احتفالات ثورة 25 يناير 2013.

وقضت المحكمة فى القضية الأولى رقم 982 لسنة 2013 جنايات قصر النيل، بالسجن المؤبد لكل من المتهمين محمد فوزى إبراهيم دسوقى، ومحمد مصطفى عبد القوى، وعبد الفتاح عثمان حسن، والمتهمين باختطاف المجنى عليها "نادين.ع"مع إلزامهم بالمصاريف الجنائية ودفع تعويض 10 آلاف جنيه وواحد على سبيل التعويض المدنى للمجنى عليها مع وضع المتهمين تحت المراقبة لمدة 5 سنوات تبدأ بعد انتهاء مدة العقوبة.

كما حكمت فى القضية الثانية رقم 6327 لسنة 2014 جنايات قصر النيل بالسجن المؤبد لكل من عمرو محمد فهيم على، وعبد الفتاح عثمان حسن عبد الفتاح، ومحمد على عبد الله على، ويوسف زكريا عبد الله، و السجن المشدد لمدة 20 عاما لكل من كريم محمد مصطفى، و أحمد إبراهيم أحمد حسن، بأنهم فى يوم 8 يونيو 2014 خطفوا وآخرون مجهولون بطريق الإكراه المجنى عليهما "رشا.م" و"إيمان.ع".

وقضت المحكمة فى القضية الثالثة رقم 6330 لسنة 2014 بـ السجن المؤبد لـكل من عمرو محمد فهيم، ويوسف زكريا عبد الله، والسجن المشدد 20 عاما للمتهم كريم محمد مصطفى، بأنهم خطفوا وآخرون مجهولون المجنى عليها "جرمين.ع"، وهتكوا عرضها وسرقوها بالإكراه.

وفى القضية الرابعة التى حملت رقم 6328 لسنة 2014 جنايات قصر النيل، قضت المحكمة بـالسجن المؤبد لكل من عمرو محمد فهيم على، ومحمد على عبد الله على، وإسلام عصام أحمد رفاعى، أنهم فى 8 يونيو 2014 بدائرة قسم قصر النيل خطفوا وآخرون مجهولون بطريقى التحايل والإكراه المجنى عليهما "أمل.هـ" و"نورهان.ط" والطفلة "بسنت.ط".

وفور صدور نطق المحكمة ظهرت علامات الحزن الشديد على وجوه المتهمين داخل قفص الاتهام وبعد انتهاء المحكمة من منطوق الحكم ردد المتهمون هتافات "حسبنا الله ونعم الوكيل ، ظلم"وتوالت صيحات وبكاء المتهمين داخل القفص والصراخ كما فقد أحد المتهمين وعيه داخل قفص الاتهام ودخل أحد المتهمين فى حالة انهيار من البكاء".

ومن جانب آخر ظلت المجنى عليها وأسرتها الذين تواجدوا داخل قاعة المحكمة للحضور فى حالة صمت أثناء النطق بالحكم وظلت المجنى عليها تنظر إلى الأرض طول فترة النطق بالحكم بينما ظلت شقيقتها تتبادل نظراتها بين المتهمين داخل قفص الاتهام والنظر إلى هيئة المحكمة مع وضع يديها على وجهها كما ظلت والدتها فى حالة تركيز مع منطوق الحكم وفور انتهاء المحكمة من منطوق الحكم قاموا بالخروج من قاعة المحكمة ورفضوا الحديث مع وسائل الإعلام.

وقال دفاع المتهمين إنهم توقعوا أحكام صادمة نتيجة الأوضاع السياسية والإعلامية فى مثل قضايا الرأى العام، فيما قال دفاع المجنى عليهن أن هذه الأحكام أحكام رادعة للمتهمين .

وقال المستشار محمد مصطفى الفقى رئيس المحكمة إن المتهمين حصلوا على أقصى عقوبة فالقانون لحماية المجتمع والحفاظ على الأعراض وحتى تكون رادعا لكل من تسول له نفسه فى أن يمس إحدى سيدات أو نساء مصر.

وأشارت المحكمة إلى أن جميع المتهمين حصلوا على أحكام بالمؤبد عدا المتهمين الحدث ممن هم أقل من 18 عاما بالسجن المشدد 20 عاما لأن القانون لا يسمح بعقوبة أقصى من ذلك بالنسبة للمتهمين الحدث.

وجاء حكم المحكمة بالسجن المؤبد للمتهمين و20 عاما لمن هم أقل من 20 عاما فى خلال أقل من 15 يوما على قرار النائب العام بإحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات استمعت المحكمة خلالها إلى أقوال شهود الإثبات والنفى ومرافعة دفاع المتهمين والمجنى عليهم.

وشهدت الجلسة تواجدا إعلاميا مكثفا من خلال تواجد وسائل الإعلام وقنوات تليفزيونية أجنبية ومحلية لتغطية أحداث جلسة النطق بالحكم، كما شهدت الجلسة تواجد إحدى الفتايات المجنى عليهن داخل قاعة المحكمة وكانت ترتدى نظارة سوداء ومعها أسرتها لحضور الجلسة وقامت والدتها وشقيقتها بتعنيف مصورى القنوات التليفزيونية بسبب إصرارهم على تصوير المجنى عليها رغم رفضها ذلك، حتى خرجت من قاعة المحكمة قبل بدء الجلسة والتوجه إلى مقر نقابة المحامين المتواجدة بالمحكمة للابتعاد عن الكاميرات.

وفور وصول المتهمين وإيداعهم قفص الاتهام تدافعت كاميرات المصورين إلى قفص الاتهمام لالتقاط صورهم وقام على المفور المتهمين بالجلوس داخل القفص وأعطوا ظهورهم إلى كاميرات التصوير وقاموا برفع المصاحف على وجوههم لمنع تصويرهم.

كما حضر أحد المتهمين فى القضية والمحبوس داخل السجن العسكرى وذلك لأدائه الخدمة العسكرية حيث وصل المتهم فى حراسة الشرطة العسكرية وتم إدخاله من باب غرفة قاعة المحكمة، وقاموا بفك القيود الحديدية وإدخاله قفص الاتهام ، وعقب ذلك قامت قوات أمن المحكمة بإخراج المتهمين من قفص الاتهام وإيداعهم حجز المحكمة بسبب تدافع مصورى الصحف وكاميرات التليفزيون على تصوير المتهمين.

كانت النيابة العامة قد أحالت 12 متهما فى 5 قضايا للمحاكمة بعد أن وجهت لهم اتهامات استعراض القوة والتلويح بالعنف، واستخدامها ضد المجنى عليهن بقصد تخوفيهن، والاعتداء عليهن.

كما وجهت لهم تهم احتجاز المجنى عليهن، وحصارهن داخل حلقة بشرية منهم، ومنع مغادرتهن وتقييد حركاتهن وتعذيبهن بدنيًا بأن انهالوا عليهن ضربًا واستباحة عرضهن محدثين إصابتهن الواردة بتقرير الطبيب الشرعى.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق