الخميس، يوليو 17، 2014

السيسي لـ مجلس الأمة الكويتي: يجب أن نقف سوياً للحفاظ على سلامة شعوبنا.. وأن نسعى إلى تصحيح صورة الإسلام التي شوهها «سافكي الدماء»


استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعد ظهر الخميس، بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة، مرزوق الغانم، رئيس مجلس الأمة الكويتي، حاملا رسالة خاصة من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بحضور مبارك الخرينج، نائب رئيس مجلس الأمة، وفيصل الشايع، وسيف العازمي، وصالح عاشور، أعضاء المجلس
وقالت رئاسة الجمهورية، في بيان لها، إن «الغانم نقل للرئيس تحيات وتقدير أمير دولة الكويت، مشيدا بالمواقف المصرية الوطنية المساندة لدولة الكويت منذ عهد الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، فضلا عن دورها التاريخي لتحرير الكويت، وأعرب عن خالص تمنياته لمصر، دولة وشعبا، بكل التقدم والازدهار، وأن تنجح في إنجاز الانتخابات البرلمانية على الوجه الأكمل، كما سبق وأتمت الاستحقاقين الأول والثاني من خارطة المستقبل».
وأعرب رئيس مجلس الأمة الكويتي عن الشكر لمصر على اعتبارها أن أمن الخليج العربي جزء من أمنها القومي، وكذا على تفهمها للأوضاع الإنسانية الصعبة التي يمر بها أبناء الشعب الفلسطيني في غزة وفتحها لمعبر رفح أمام الجرحى والمصابين لتلقي العلاج في المستشفيات المصرية.
وقال السفير إيهاب بدوي، المتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس طلب نقل تحياته وتقديره لأمير الكويت، مؤكدا تقديره لدعم ومساندة الكويت الشقيقة لمصر التي في سبيلها لاستعادة مكانتها وريادتها الإقليمية كاملة.
وشَدَّد الرئيس على أن الجهود التي يتعين بذلها في المرحلة المقبلة، يجب أن تستهدف الحفاظ على سلامة دولنا وأمن شعوبنا، جنبا إلى جنب مع الدفاع عن الإسلام الحنيف، وتصويب صورته التي تشوهها حفنة من مدعي الدين ومحترفي سفك الدماء، تحت دعاوى كاذبة وشعارات هدامة، حتى بات الدين الإسلامي مرتبطاً في أذهان وعقول العالم بالإرهاب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق