الاثنين، يوليو 21، 2014

أزمة بين حماس وقطر بسبب متاجرة الجزيرة بغزة


كشفت مصادر فلسطينية عن اشتعال أزمة بين حماس وقطر بسبب قناة الجزيرة، وقالت المصادر إن «قيادات بارزة فى الحركة أعربت أكثر من مرة عن استيائها مما تقوم به قناة الجزيرة وما أسمته «التوظيف القطرى لمعاناة القطاع والعدوان الإسرائيلى على غزة «ولتبدو الدوحة وكأنها تتحكم فى قرار حماس وتضع ضوابط وحدودًا لعلاقاتها الخارجية، متهمة إياها بضرب عمقها العربى».
وأضافت المصادر وفقا لما ورد على شبكة « كوفية برس» الفلسطينية، أن قيادات من حماس ومن فصائل أخرى غاضبة من حملات الجزيرة على دول خليجية وخاصة الإمارات، معتبرة أن هذه الحملات تدخل فى سياق محاولة عزل القطاع وجعله ورقة بيد قطر تفاوض باسمه وتسوق به لنفسها كـ«قوة إقليمية».
ولفت الموقع الى أن محمود الزهار القيادى البارز فى حماس، يعد أحد أبرز المعارضين للدور القطرى فى غزة، وسبق أن رفض لقاء أمير قطر السابق الشيخ حمد بن خليفة فى زيارته للقطاع أواخر 2012. ويقول مقربون من الزهار، إنه يرفض أن تتحكم دولة صغيرة بمصير الحركة وتقطع صلاتها مع دول ذات فضل تاريخى على القضية الفلسطينية، وإنه يتساءل كيف يمكن لمن يقيم علاقات مكشوفة مع إسرائيل أن يدعم القطاع.
وفى سياق متصل بغزة، انتقدت إيران حركة حماس، بسبب رفضها للمبادرة التى طرحتها مصر مؤخرًا لوقف العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة ، ونقلت صحيفة الحياة اللندنية عن مصادر دبلوماسية إيرانية قولها إن المبادرة المصرية أقرب إلی الواقع من المبادرة «القطرية – التركية»، معللة ذلك بسبب ارتباط مصر جيوسياسيًا بالأراضى الفلسطينية وتحديدًا مع قطاع غزة. واعتبرت المصادر أن رفض حماس للمبادرة المصرية من دون أن تناقشها مع الجانب المصري، جاء بسبب خلافها مع النظام الجديد فى مصر على خلفية علاقتها بـ«الإخوان المسلمين»، موضحة أن ذلك يجب ألا ينعكس على تعامل حركات المقاومة مع القضية المركزية والاحتلال الإسرائيلى.
وتعتقد طهران، أن القاهرة تستطيع  بما لديها من إمكانات، إيجاد حل للأزمة يحقق طموح سكان غزة، بما فى ذلك إزالة الحصار عن القطاع المفروض منذ سنوات، وتحقيق مطالب المقاومة والشعب الفلسطينى فى قطاع غزة من أجل رفع حال الصمود والتصدى للأطماع الإسرائيلية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق