الجمعة، أكتوبر 31، 2014

زعيم كوريا الشماليه يعدم عشر من القاده العسكريين لاتهامهم بالرشوه ومشاهدة مسلسل من انتاج دوله معاديه (كوريا الجنوبيه)



أمر زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بإعدام 10 من كبار قادة حزب العمال، الحزب الرئيسي والحاكم بكوريا الشمالية، إثر اتهامات وجهها لهم بتلقي رشاوي، ومشاهدة مسلسل من إنتاج كوريا الجنوبية، حسبما ذكر موقع «إنترناشيونال بيزنس تايمز» الأمريكي، استنادًا إلى تصريحات مسؤولين كبار بكوريا الجنوبية.

وقال ليم داي سونج، سكرتير لي تشيول وو، أحد أبرز قيادات حزب سينوري، الحاكم في كوريا الجنوبية، أن الإعدام رميًا بالرصاص يعد واحدة من الوسائل التي يلجا إليها كيم جونغ أون، لأجل تعزيز سلطته، والتخلص من كل الموالين لعمه، الذي قام بإعدامه بنفسه ديسمبر الماضي، ولكن السكرتير لم يكشف عن هوية القادة الذين لقوا نهايتهم على يد الزعيم الكوري، وماهو اليوم الذي تم فيه تنفيذ الحكم.
ويقول «سونج» الذي حضر، الثلاثاء، اجتماعًا بجهاز المخابرات الوطني في سيول، أن كوريا الشمالية قامت خلال الشهور القليلة الماضية،  بتوسعات في سجونها، وشهدت المزيد من تنفيذ أحكام الإعدام علنًا.
وأوضح الموقع أن كيم جونج أون، 31 سنة، قام فور توليه إدارة البلاد في ديسمبر 2011، خلفًا لأبيه كيم جونغ إل، باستبعاد رئيس الأركان ري يونج هو، من منصبه في يوليو 2012، وخفض رتبة أحد قادة الجيش، بعد تأنيبه على تدني مستوى  التسلح.
جدير بالذكر أن زعيم كوريا الشمالية غاب مؤخرًا عن المشهد العام، حيث كان يجري جراحه لإزالة كيس عظمي من مفصل الساق، وتسبب غيابه في انتشار العديد من الشائعات بشأن العلاقات بين كوريا الشمالية والجنوبية، ومستقبل كوريا الجنوبية، ولكنه عاود الظهور بوسائل الإعلام من جديد 14 أكتوبر الجاري.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق