السبت، نوفمبر 01، 2014

اليمين الفرنسي يلغي تعليق عضوية مسؤول اعتنق الإسلام


أحد أعضاء الحزب اليميني المتطرف في فرنسا يكشف عن اعتناقه للإسلام. الحزب الفرنسي قرر في البداية تعليق عضوية المسؤول، لكنه تراجع عن القرار بعد تأكيد التزامه بأفكار الحزب.
أعلنت الجبهة الوطنية (الحزب اليميني الفرنسي المتطرف) أنها "ألغت تعليق" عضوية مسؤول فيها اعتنق أخيرا الدين الإسلامي، بعدما اتهمته بـ"التبشير" بدينه الجديد من خلال شريط فيديو أرسله إلى كوادر في الجبهة.

وبررت الجبهة الوطنية قرارها بـ"الالتزام" الذي أكده مكسيم بوتي، عضو المجلس البلدي في بلدة نوازي لو غران القريبة من باريس، "بالدفاع عن أفكار حزبه وخصوصا التصدي للطائفية والترويج للعلمانية".
وقال الحزب في بيان: "لقد أبلغناه، بعد التدقيق في مجموع عناصر هذا الملف، إن إرسال أشرطة فيديو ذات طابع ديني في إطار المهمات النضالية، أمر غير مقبول".
وخلص البيان إلى القول: "بالتالي، رفع تعليق العضوية بعد هذا التذكير بالواجبات التي تقع على عاتق مسؤول في الجبهة الوطنية".
وكان قد تم تعليق عضوية مكسيم بوتي بصفة مؤقتة، بعدما أرسل إلى عشرة من كوادر حزبه شريط فيديو عن دينه الجديد. وكان بوتي، الذي رد تهمة "التبشير"، أكد لوكالة فرانس برس أنه أرسل "شريط الفيديو هذا ليوضح اعتناقه الدين الإسلامي، وليس للتبشير".
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق