الجمعة، فبراير 10، 2012

طرق تزوير الانتخابات ؟... الحلقة السابعة والعشرون

27 – هندسة الدوائر الانتخابية
هذه الوسيلة معروفة في كثير من دول العالم و تسمى "الجيريماندرنج" ، أي تصميم حدود الدوائر وفقا لمصلحة مرشح أو حزب بعينه ، أخذاً في الاعتبار مناطق نفوذه و نفوذ الخصم ، بحيث يكون المرشح "مرتاحا" في قاعدته الشعبية بينما يكون الخصم "مرهقا" بالدعاية خارج مناطق شعبيته .
و تأخذ هذه الوسيلة عدة أشكال :
أ – عدم العدالة في توزيع \ تقسيم الدوائر الانتخابية حيث لا تتساوى الدوائر في عدد سكانها أو إجمالي ناخبيها ، فقد يكون بها 200 ألف صوت و دائرة أخرى مجاورة بها 5 آلاف صوت فقط ، و بالتالي يتطلب الفوز في الأولى ضعف إجمالي الدائرة الثانية و زيادة.
ب – ترسيم الحدود الدائرة ، أي مشتملاتها ، بطريقة تؤدي إلى تفتيت الأصوات التي قد يتمتع بها الخصم و توزيع الناخبين المؤيدين له على دوائر أخرى بينما يتم "لملمة" الأجزاء المؤيدية للمرشح في دائرة واحدة ، مما يؤثر على التكتل التصويتي لتلك الدائرة و قد يربك الناخبين في معرفة دائرتهم الانتخابية و مقار الاقتراع الخاصة بهم فلا يذهبون للتصويت و يخسر هذا الخصم تأييدهم.
ج – و في بعض الأحيان تتدخل هذه الدوائر بشكل غير مفهوم إلا لدواع هذه "الهندسة" ، كأن يكون جزء من دائرة داخل قلب الدائرة الأخرى ، أو أن تقف حدود الدائرة عند منتصف شارع متصل و تبدأ دائرة أخرى ، أو يتم ضم مناطق نائية تفصلها عشرات الكيلومترات عن مقر الدائرة.
د – "تتبيع" لجان خاصة (صناديق خاصة) للدائرة و لا تكون في متناول الخصم في حين تكون ضخمة و تحتوي على عدد كبير من الناخبين يمكنه أن يرجح النتائج.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق