الجمعة، فبراير 10، 2012

طرق تزوير الانتخابات ؟...الحلقة الحادية والثلاثون

31 – إبطال أصوات الخصم
قد يحدث أحيانا أيضاً من قبل المندوبين الحاضرين لجان الفرز بموجب توكيل عام (الوكيل) القيام بإبطال الاستمارات التي تكون لصالح المرشح الخصم و ذلك عن طريق المغافلة بالتأشير عليها بأي علامة مما يؤدي إلى إبطالها و استبعادها مما يؤثر على نتيجة الفرز لهذا المرشح الخصم ، كالتالي :
أ – يكون مكان الفرز ضيقاً والوكلاء قريبون من طاولة الفرز.
ب – يتم إفراغ الصندوق ثم فحص صحة التصويت أولاً من أجل استبعاد الاستمارات عير الصحيحة ( من صوت على أكثر أو أقل من العدد المطلوب وهو مرشحان لكل دائرة أحدهما على الأقل من العمال والفلاحين ، أو وضع أي علامة أو كشط في الاستمارة ).
ج – في هذه الأثناء يلاحظ المندوب مضمون الاستمارة فيسعى إلى إحداث أي تلف بها إذا كانت في صالح الخصم ، لاسيما إذا كان مندوب هذا الخصم غير حاضر أو كان غافلا ، فيتم وضع هذه الاستمارة المدمرة إلى جانب الأصوات الباطلة.
د – وإذا لم يستطع المندوب العبث بالاستمارة في هذه اللحظة ووضعتها اللجنة في جانب الأصوات الصحيحة وحاول المندوب العبث بها في غفلة من اللجنة ثم يشكك في فرز وعد الأصوات الباطلة وقد يحظى بفرصة إعادة فرزها ومن ثم تصبح الاستمارة التي عبث بها من الأصوات الباطلة.
وتكون هذه الوسيلة أكثر سهولة وتأثيراً عندما يكون الصندوق في صالح المرشح الخصم ،وبالتالي فإن العبث بأي استمارة سيكون خصما من أصواته .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق