الأحد، يونيو 15، 2014

محكمة أمريكية تحرم مصر من استعادة قناع فرعوني مسروق


أصدرت محكمة أميركية حكما قضائيا بحرمان مصر من قناع فرعوني يرجع للأسرة التاسعة عشرة (1320 - 1200 قبل الميلاد).
وكان القناع قد فقد في فترة الستينيات أثناء قيام المتحف المصري بعرض بعض الآثار في طوكيو، وتم فقده أثناء رحلة عودة القطع الأثرية للقاهرة. والقناع يخص امرأة اسمها «كانفر نفر» تم اكتشافه عام 1952 على يد عالم الآثار المصري زكريا غنيم (1905 - 1959) فى منطقة سقارة الأثرية جنوب القاهرة، ويعرض حاليا بمتحف سانت لويس للفنون.
يذكر أن مصر استطاعت استرداد مئات القطع الأثرية المسروقة خلال الفترة الماضية من دول ألمانيا وبلجيكا وفرنسا وإسبانيا وأستراليا وبريطانيا والبرازيل وسويسرا ونيوزيلندا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق