الجمعة، ديسمبر 05، 2014

ضبط «رائد شرطة» ابن شقيق قيادة أمنية أثناء الاتجار فى الهيروين


«نقيب» يقبض على «الرائد» متلبساً بـ«الميزان والبودرة».. وعمه يحاول «إغلاق المحضر».. ووزير الداخلية يرفض «التستُّر عليه»
شهدت وزارة الداخلية، صباح أمس، أزمة حادة، عقب إلقاء القبض على رائد شرطة متلبساً بـ«بيع» هيروين لأحد المواطنين، واكتشفت الأجهزة الأمنية أن «المتهم» ابن شقيق قيادة أمنية بارزة، حيث يتولى عمه حالياً منصباً كبيراً فى الوزارة. بدأت القصة، عندما لاحظت القوة الأمنية برئاسة النقيب هيثم وصفى، وأفراد الشرطة محمد عثمان ومحمد السيد وتامر محمد وشعبان محمد وحنفى السيد، أثناء تفقدهم الحالة الأمنية بشارع محمود أبوالعيون، متفرع من شارع الحجاز بالقاهرة، ملاسنة بأصوات مرتفعة بين شخصين يقفان أمام سيارة ملاكى الساعة العاشرة من مساء أمس الأول «الأربعاء»، فتوجهت الدورية إليهما، فحاول أحدهما الهروب بالسيارة، مما دفع أفرادها إلى إغلاق الطريق.. وبتفتيش السيارة عُثر بـ«الدرج» على بودرة «هيروين خام»، وميزان حساس، وقطعة رخام، ومبلغ 660 جنيهاً. وأفاد مصدر أمنى بارز بأن المواطن ويدعى «م. محسن. م»، 35 سنة، أكد عند تفتيشه أنه اشترى «الهيروين» من ضابط الشرطة الرائد «أ. س. ش»، يعمل بنجدة شرق القاهرة، الذى كان يقف بجوار السيارة.. وقام المواطن بمد يده فى جيب الضابط، وأخرج بودرة هيروين خام، فتم تفتيش «الرائد» وعُثر معه على بودرة الهيروين وشريط مخدر «أباتريل» وسلاحه الميرى. وورد فى محضر الواقعة برقم 25820/2014 - جنح النزهة، أن الرائد المتهم كان يرتدى «بدلته الميرى» وفوقها «جاكيت أسود»، رغم أنه كان فى راحة من العمل ليلتها.. وأكد المتهم الأول «م. محسن. م» فى المحضر أن الهيروين المضبوط خاص بـ«الرائد» للاتجار به، بينما أفاد ضابط الشرطة المتهم أن الهيروين الخاص بصاحب السيارة للاتجار به، وحرزت القوة الأمنية المخدرات والميزان الحساس وقطعة الرخام والسلاح الميرى الخاص بالرائد المتهم.
ضباط القاهرة يبلغون «الوزير محمد إبراهيم» بالواقعة والضغوط التي مورست عليهم فجراً.. والوزير: «لا ترحموا أى ضابط فاسد»
وأوضح المصدر أن «عم» الرائد حاول التدخل لوقف تحرير المحضر، ووصل الأمر إلى قيادات بارزة فى وزارة الداخلية، التى نقلت الواقعة بالتفاصيل للواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، فجر أمس، بعد أن ازدادت ضغوط «القيادة الأمنية» للإفراج عن «ابن شقيقه»، فقرر الوزير تحرير المحضر وإحالة الواقعة للنيابة العامة لبدء التحقيق. وقال المصدر إن اللواء إبراهيم أبدى غضبه الشديد من الضغوط التى تم ممارستها على ضباط قسم النزهة لعدم تحرير المحضر، مشيراً إلى أن «الوزير» أجرى اتصالاً، فجر أمس، بقيادات الأمن فى محافظة القاهرة، وطالبهم بعدم التستر على أى ضابط أو فرد أمن فاسد أو يخالف القانون، قائلاً: «لن نرحم أى ضابط يهدد أمن البلد أو سلامة المجتمع».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق